احلى* كلامـ* فيـ* احلى* حالهـ


    ماهو راي النقاد في النقد الموجه للصحافه المتطوره؟

    شاطر
    avatar
    !! آتـفرجـ !!
    مشرفة

    عدد الرسائل : 96
    العمر : 27
    الموقع : www.a7la7ala.7olm.org
    تاريخ التسجيل : 31/01/2009

    ماهو راي النقاد في النقد الموجه للصحافه المتطوره؟

    مُساهمة من طرف !! آتـفرجـ !! في الأربعاء يناير 20, 2010 3:04 pm



    ماهو راي النقاد في النقد الموجه للصحافه المتطوره؟

    What crities argued n.p ?


    أحرزت الصحافة تقدما في الثلثين الأولين من القرن 19 فقفز عدد النسخ المطبوعة فيالصحف الفرنسية من خمسين ألف عام 1801 إلى مليون نسخه في العام 1870 وكان وراء هذهالقفزة عدة عوامل سياسية واجتماعيه واقتصاديه ، فقد اتسعت مساحة الحرية السياسيةكما زاد عدد المتعلمين وارتفع المستوى الثقافي بين الطبقات الفقيرة إلي لجأت إلىالصحافة لإشباع تطلعاتها وبعد أن كانت الصحيفة منتجا مكلفا محصورا للنخبة منالاترياء والمثقفين الأوربيين انخفضت أسعارها لتصبح في متناول العامة من المثقفينوالمتعلمين كما ساعد تطور التقنية الصحفية على إخراج جذاب للصحف باكتشاف حبرالمطابع في العام 1818م على يد الفرنسي " لوريو " ثم بدأت صناعة الورق من ورق الخرقوكانت اقل كلفة من ورق الخشب الذي كان يستخدم في صناعة الورق ، وبدا استعمال طريقه " الستيريوتيب" في تنضيد الحروف ونسخها بدلا من التنضيد اليدوي وكان ذلك نصرالمطابع الصحف يرجع الفضل فيه إلى الفرنسي "تقولا سيري ير" عام 1852م وبدا استخدامالطابعات الاليه والتي ضاعفت سرعة الطبع القديمة في صحيفة التايمز اللندنية عام 1811م وتم استحداثها لمصلحة التايمز أيضا في العام 1845م وأمنت هذه الطابعات إخراج 18الف نسخه في الساعة ، كما تعدلت طريقة الحفر على الخشب باستخدام الطابعة الحجريةفي إخراج الرسوم والأشكال الصحفية ، ولا يمكن تجاهل التقدم الإنساني في مجالالمواصلات والبريد والتلغراف وانتشار خطوط السكك الحديدية في انتشار الصحافةالورقية ، وظهور وكالات الأنباء العالمية التي تخصصت في تجارة الأخبار ، وكانتأولها في فرنسا وكالة هافاس عام 1835م مستخدمة مترجمين للصحف الاجنبيه وشبكة منالمندوبين والمراسلين داخل فرنسا وخارجها لجمع الأخبار والإعلانات التجارية ، ثمأنشئت وكالة "وولف " الالمانيه وكانت أول وكاله تستخدم البرق الكهربائي لالتقاطالأخبار في العام 1849م ، لكن الوزير بسمارك وضعها تحت الوصاية الحكومية عام 1865م، وفي لندن أنشئت وكالة رويتر عام 1851م وكانت أقوى وكالات الأنباء الاوربيه لمائةعام تاليه بجانب وكالة الاسوشينيدبرس الامريكيه التي بدأت عملها من اتحاد الصحفاليومية في نيويورك منذ العام 1848 ولا كثر من 150 سنه وشهدت هذه الوكالات منافسةشديدة في ما بينها دفعها إلى التفكير في عقد اتفاق جنتلمان عام 1872م لتبادلالخدمات الاخباريه تعطي لكل منها رقعة جغرافيه تعمل فيها دون غيرها ، وهكذا نشأتالصحافة الورقية التي عرفناها في العالم العربي خلال القرن العشرين ، متنقلة منمرحلة النخبة إلى مرحلة الهيمنة الرسمية وصولا إلى مرحلة الصحافة الشعبية الرخيصة ،وما أنجزته أوربا وأمريكا خلال خمسمائة سنه ، حققته بعض الصحف العربية في مائة سنةمن القرن العشرين .
    الصحافة الامريكيه : -
    كانت "ذا بابليك اوكورنسز" أولصحيفة امريكيه تصدر عام 1690م ثم تبعها إصدار جون كمبل لصحيفة بوسطن نيوز عام 1704م، وأفضلها هي التي أصدرها " بنيامين فران كلين " في فيلادلفيا عام 1728م ، وقد بلغعددها 43 صحيفة في العام 1782م ، ونص الدستور الأمريكي عام 1791م على حرية الصحافة، وان ظلت متخلفة عن الصحافة الاوربيه وتعتمد في تغطية أخبارها على الصحفالانجليزية حتى ذلك الحين ، فلم يكن تعداد السكان فيها يزيد عن أربعة ملايين نسمه ،لكنها بدأت تقوى مع منتصف القرن 19 خاصة في نيويورك ، بإصدار الصحف الرخيصة ، التيلا يزيد ثمنها عن سنت واحد في العام 1835م زادت إلى سنتين بعد أعوام قليله ، بسبباستخداماتها لأسس الصحافة الحديثة والتي تغطي أوربا وكافة الولايات الامريكيه بآلافالمراسلين ، وقد بلغ توزيع صحيفة لنيويورك هيرالد 33الف نسخه عام 1840م وكانت تهتمبأخبار الفضائح والاثاره ولا تعطي أهمية لأصحاب الرأي السياسي أو الأدبي ، فظهرتصحف أكثر رصانة مثل " التربيون" ذات الطابع الليبرالي الاشتراكي ونجحت في إصدارملحق أسبوعي كان يوزع مائتي ألف نسخه في العام 1860م ، ومع نشوب الحرب الاهليه خلالأعوام ( 1863 – 1865) ازدهرت الصحافة الامريكيه وحققت رواجا كبيرا وأصبحت الأقوىبين صحف العالم بفضل إتباعها لأحدث التقنيات في الطباعة والإخراج الصحفي واعتمادهاعلى شبكات مراسلين أكفاء ، وأحصي فيها عام 1910م، 2430صحيفة تطبع 34 مليون نسخهأسبوعياصحافة القرن العشرين : -
    كان للحرب العالمية الأولى أهميه بالغهفي تاريخ الصحافة حيث زاد الإنتاج الصحفي الأمريكي في حين ولدت صعوبات جمة لمثيلتهافي أوربا وفي كل الأشياء كانت تلك الحرب بداية الغزو الأمريكي وسيادته على العالم ،فقد فقدت الموارد الاعلانيه ، وعز الورق واكتظت شبكات النقل البري والسكك الحديدبالأغراض العسكرية داخل أوربا فاضطرت صحف كثيرة لتقليل عدد صفحاتها إلى أربع صفحاتوأحيانا إلى صفحتين فقط بل اضطرت صحف كثيرة لإغلاق مكاتبها وتسريح موظفيها ، وقدأضافت الرقابة العسكرية على الصحف الاوربيه عقبة أخرى بجانب العقبات الاقتصاديةوتحولت إلى صحافة حرب نفسيه كل طرف فيها يدير دعايته بأخبار ومواضيع معظمها غيرحقيقي في حين كانت الصحافة الامريكيه تنمو وتتقدم وعرفت عصر الصحف الكبرى طريقهابعد الحرب ، في وقت بدا فيه ظهور الاذاعه ، فكانت منافسه جديدة للصحافة ، فلجأت إلىالتجديد والابتكار بانتشار الصحافة الاخباريه المصورة العامة والمتخصصة وتنوعتمقالاتها من مجرد الإعلانات والأخبار والآداب إلى الكتابات التربوية والاجتماعيةوالرياضية والفنية والنسائية فحافظت على قوتها أمام الاذاعه المسموعة والغير مرئيةوطرحت مبادئ الحرية الصحفية في معظم الدول الاوربيه والامريكيه وفي مواجهه الاتحادالسوفييتي الذي يعادي الديمقراطية منذ نجاح الثورة اللينينيه هناك عام 1917م ، وهذاكله دفع العديد من الصحف الصغيرة إلى التجمع لإنشاء المؤسسات الصحفية الكبيرةلمواجهة المنافسة في عصر أصبحت خلاله الصحافة الورقية السلطة الرابعة لمعظم دولالعالم المتحررة بل وفي المستعمرات المتقدمة التابعة للدول الاوربيه كما في مصروالهند ولبنان إلى ما قبل نشوب الحرب العالمية الثانية ، والتي عرفت تغيراتتكنولوجيه في التنضيد والتصميم والطباعة والإخراج الفني – واستخدمت طابعاتالروتاتيف ثم اللينوتيب ، ووسائل النقل الشمسي لطباعة المجلات المصورة والملونةبطريقة الهيليوغرافور أو الاوفست ، ومنذ العام1935م تقدم البيلينوغراف في نشر الصورمع التوسع في استخدام الهواتف التي توفر الوقت والمجهود في إجراء التحقيقاتوالمقابلات الصحفية المهمة إضافة إلى الاعتماد على الشاحنات في توزيع الصحف الكبرىبين المدن أو الولايات وقويت وكالات الأنباء الامريكيه على حساب الاوربيه ولم تعداتفاقية تقاسم العالم إخباريا بينها ذات شان مع ظهور اليونيتيدبرس بجانبالاسوشيتيدبرس و مجموعة هرست ، الامريكيه التي تفوقت على وكالة رويتر البريطانيةوالوكالات الالمانيه والفرنسيه التي اضطرت أمام المنافسة الامريكيه أن تقوي نفسهابزيادة رؤوس أموالها وضم مؤسسات اصغر إليها ، فكان عقد الثلاثينات هو عصر المجموعاتالصحفية وتابعت الصحف الامريكيه انطلاقتها وزاد توزيعها من 24 مليون نسخه يوميا عام 1910 إلى 41 مليون نسخه يوميه عام 1940 بينما انخفض عدد الصحف اليومية بعد التجميعمن 2430 صحيفة إلى 1848 صحيفة يوميه امريكيه فقد اندمجت 311صحيفه في 55 مجموعه عام 1940م وقبل هذا التاريخ حدثت اندماجات أخرى والتي ظهرت في بريطانيا ايضا مثل مجموعةالديلي ميل التي كانت توزع 1,6مليون نسخه يوميا والد يلي ميرور وكانت توزع 700الفنسخه يوميا أما الديلي اكسبريس فوصل توزيعها إلى 1,3 مليون نسخه بينما كانت الصحافةالفرنسية تعاني من انخفاض التوزيع في الصحف اليومية مع ازدهار الصحافة الأسبوعيةالفرنسية وحققت الدوريات الفنية والرياضية والادبيه والنسائية والسينمائيةوالاخباريه المصورة نجاحا مهما خاصة مع ارتفاع سعر الصحيفة اليومية الفرنسية ولمتنشا مجموعات صحفية فرنسيه كبيره إلا في حدود خمسة صحف أبرزها / له بوني باري زيانوباري سوار وقد طغت الصحافة الحزبية على تقدم الصحف الفرنسية.



    رقــــــم الجـامعي
    42603194




    _________________
    avatar
    قائد الزمان

    عدد الرسائل : 24
    تاريخ التسجيل : 12/01/2010

    رد: ماهو راي النقاد في النقد الموجه للصحافه المتطوره؟

    مُساهمة من طرف قائد الزمان في الأربعاء يناير 20, 2010 4:07 pm

    هاي هاي لم اعرف انكي مهتمة بالصحافة اختيار الموضوع كان جيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:41 am